أخي أختي الزائر(ة) أنت غير مسجلـ(ة) يمكنك مشاهدة المواضيع لكن لا يمكنك المشاركة فيها ... ندعوكم للإنضمام إلينا بالضغط هنـا

إعلانات المنتدى

::موقع نور الهدى::

:: موقع الشيخ أبي سعيد  ::

:: التعليم نت ::

:: موقع الإكليل ::

:: منتدى الحماية الالكترونية الجزائري ::

:: منتدى موقع الاستضافة المحمية الجزائرية::

إعلانات داخلية



رسالة خاصة
facebook

آخر 10 مشاركات فوائد الصمت في تكوين الذات (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 73 - الوقت: 10:17 AM - التاريخ: 12-02-2016)           »          قصة " حقيقة لا تصدّق " بقلم " شمعة الامل " (الكاتـب : شمعة الامل - آخر مشاركة : MINO.dz - مشاركات : 9 - المشاهدات : 802 - الوقت: 09:31 PM - التاريخ: 11-28-2016)           »          النقد هدية ..2 (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 3 - المشاهدات : 116 - الوقت: 06:04 PM - التاريخ: 11-28-2016)           »          بداخلي كلمات (الكاتـب : لالولا - مشاركات : 5 - المشاهدات : 989 - الوقت: 10:43 PM - التاريخ: 11-21-2016)           »          " حامل المسك " برنامج لتحفيظ جزء عم للأطفال مسموع و مجود (الكاتـب : yassinovic90 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 107 - الوقت: 05:20 PM - التاريخ: 11-08-2016)           »          كتاب أذكار اليوم و الليلة- أبرز ما يحتاج المسلم من الأذكار ليومه و ليلته بـ 2mb (الكاتـب : yassinovic90 - آخر مشاركة : نرمين زاهر - مشاركات : 4 - المشاهدات : 1544 - الوقت: 05:31 AM - التاريخ: 11-08-2016)           »          عمات النبي صلى الله عليه وسلم (الكاتـب : الفارس16 - آخر مشاركة : عبدة الرايق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 713 - الوقت: 01:39 AM - التاريخ: 11-08-2016)           »          ما هو حكم من يصدم اخاك بسيارة (الكاتـب : hicham2753 - آخر مشاركة : عبد الله السكيكدي - مشاركات : 9 - المشاهدات : 2367 - الوقت: 09:26 PM - التاريخ: 11-07-2016)           »          حكمة اليوم (الكاتـب : akira - آخر مشاركة : حمدى البوب - مشاركات : 130 - المشاهدات : 10736 - الوقت: 06:58 PM - التاريخ: 11-07-2016)           »          النقد هدية .. فاعرف كيف تقدّمها (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 0 - المشاهدات : 79 - الوقت: 11:39 AM - التاريخ: 11-07-2016)


العودة   منتديات الإكليل إبداع و تميز في التزام > القسم الإسلامي > خيمة رمضان

خيمة رمضان


هام :
تسجيل الأعضاء الجدد مغلق مؤقتا
حاليا لا يسمح بإضافة المواضيع بالنسبة للأعضاء
الإدارة

ღ ღ ღ ღ www.aliklil.com ღ ღ ღ ღ

Loading
الإهداءات



 
 
Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-14-2012, 08:01 PM   #1

رحومة

إكليل

الصورة الرمزية رحومة


الملف الشخصي







رحومة غير متواجد حالياً

افتراضي ••.•´¯`•.•• رمضـــان والقــرآن ••.•´¯`•.••

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
••.•´¯`•.•• رمضـــان والقــرآن ••.•´¯`•.••



لابد ان نوجه انفسنا للنظر في سلوكنا، ولابد من قناعتنا بأن هناك خللاً في علاقتنا مع رب العالمين، وقصورا في تحملنا الأمانة التي حملنا الله إياها, وابرز مظهر من مظاهر الخلل والقصور هـو هجران القـرآن تـلاوة وتـدبـراً وعملاً طوال السنة ذلك الهجران الذي اشتكى منه النبي في قوله تعالى: (يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا), الفرقان (30) وعن عائشة رضي اللَّه عنها عن فاطمة رضي الله عنها: أسَرَّ إليَّ النبي أن جبريل كان يعارضُني بالقرآن كل سنة، وإنه عارضني العام مرتين، ولا أراه إلا حضر أجلي. {صحيح البخاري}.
وقد علمنا من حديث ابن عباس السابق أن المعارضة تكون في رمضان.
قال الحافظ ابن حجر: وفي الحديث من الفوائد غير ما سبق تعظيم شهر رمضان لاختصاصه بابتداء نزول القرآن فيه، ثم معارضته ما نزل منه فيه، ويلزم من ذلك كثرة نزول جبريل فيه، وفي كثرة نزوله من توارد الخيرات والبركات ما لا يحصى، ويستفاد منه أن فضل الزمان إنما يحصل بزيادة العبادة، وفيه أن مداومة التلاوة توجب زيادة الخير.
وفيه أن ليل رمضان أفضل من نهاره، وأن المقصود من التلاوة الحضور والفهم لأن الليل مظنة ذلك لما في النهار من الشواغل والعوارض الدنيوية والدينية، ويُحتمل أنه كان يقسم ما نزل من القرآن في كل سنة على ليالي رمضان أجزاءً فيقرأ كل ليلة جزءًا في جزءٍ من الليلة.
كان السلف الصالح يزداد إقبالهم على القرآن في رمضان، تلاوة وفهمًا وعلمًا، يحققون بذلك أن رمضان هو شهر القرآن.
فكان المحدِّثُ يترك التحديث في رمضان ويتفرغ للقرآن، والنحوي يترك النحو في رمضان ويتفرغ للقرآن، إلى غير ذلك.وأحاديث مع القرآن في رمضان أعجب العجب، ولله درُّ القائل:
كنا جبالاً في الجبال وربما !!!!!! سرنا على موج البحار بحارا


كان الأسود بن يزيد النَّخعي يختم القرآن في رمضان في كل ليلتين، وكان ينام بين المغرب والعشاء، وكان يختم القرآن في غير رمضان في كل ست ليال.
قتادة إمام المفسرين، الذي قال له سعيد بن المسيب: ما كنت أظن أن اللَّه خلق مثلك، وقال فيه سفيان الثوري: وهل كان في الدنيا مثل قتادة، كان قتادة يختم القرآن في سبع، فإذا جاء رمضان ختم في كل ثلاث، فإذا جاء العشر ختم في كل ليلة.
الإمام أبو حنيفة: كان يختم القرآن في كل يوم وليلة مرة، وفي رمضان كل يوم مرتين، مرة في النهار ومرة في الليل.
الإمام الشافعي: كان يختم القرآن في شهر رمضان ستين ختمة، قال ابن أبي حاتم: كل ذلك في صلاة!
أبو العباس بن عطاء: له في كل يوم ختمة، وفي شهر رمضان كل يوم وليلة ثلاث ختمات.
الحافظ ابن عساكر: كان يختم كل جمعة، ويختم في رمضان كل يوم، وكان كثير النوافل والأذكار،
ويحاسب نفسه على كل لحظة تذهب في غير طاعة.
الإمام البخاري: كان يختم في رمضان في النهار كل يوم ختمة،
ويقوم بعد التراويح كل ثلاث ليال بختمة.
إنهم كانوا يقبلون على القرآن في رمضان أكثر من إقبالهم سائر العام.
البون بيننا وبينهم بعيد، هم سبقوا، ونحن يعفوا الله عنا برحمته.
ما تخلوا عن القرآن سائر العام وإن زاد إقبالهم في رمضان، ونحن- إلا من رحم اللَّه- هجرنا القرآن طوال العام.
كما أنَّ إقبالنا على القرآن في رمضان، إقبال منقوص، تلاوة بلا تـدبـر أو عمل.
عن أبي عبد الرحمن السُّلمي قال: إنَّا أخذنا القرآن عن قوم أخبرونا أنهم كانوا إذا تعلموا عشر آيات لم يجاوزوهن إلى العشر الأخر حتى يعملوا بما فيها، فكنا نتعلم القرآن والعمل به،
وإنه سيرث القرآن بعدنا قومٌ يشربونه شرب الماء، لا يجاوز تراقيهم، بل لا يجاوز هاهنا، ووضع يده على حلقه.
وقال أبو العالية: تعلموا القرآن خمس آيات، خمس آيات، فإنه أحفظ عليكم، وجبريل كان ينزل به خمس آيات، خمس آيات.


الأخبار عن تلاوتهم وتدبرهم:
عن مسروق: قال لي رجل من أهل مكة: هذا مقام أخيك تميم الداري، صلَّى ليلة حتى أصبح أو كاد، يقرأ آية يرددها ويبكي: أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات {الجاثية: 20}.
وعن بهز بن حكيم قال: صلى بنا زرارة في مسجد بني قشير فقرأ: فإذا نقر في الناقور {المدثر: 8} فخر ميتًا، فكنت فيمن حمله إلى داره.
وعن الحسن قال: يا ابن آدم، والله إن قرأت القرآن ثم آمنت به، ليطولن في الدنيا حزنك، وليشتدن في الدنيا خوفك، وليكثرنَّ في الدنيا بقاؤك.
قال القاسم بن أبي أيوب: سمعت سعيد بن جبير يردد هذه الآية في الصلاة بضعًا وعشرين مرة: واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله{البقرة: 281}.
ولما سمع علي بن صالح قوله تعالى: فلا تعجل عليهم {مريم: 84 ، سقط الحسن بن صالح يخور كما يخور الثور، فرفعوه ومسحوا وجهه ورشوا عليه الماء وأسندوه.
وقال رجل لابن المبارك: قرأت البارحة القرآن في ركعة، فقال: لكني أعرف رجلاً لم يزل البارحة يكرر: ألهاكم التكاثر إلى الصبح، ما قدر أن يتجاوزها- يعني: نفسه.
وقال أبو سليمان الداراني: كان علي بن الفضيل لا يستطيع أن يقرأ "القارعة" ولا تقرأ عليه.
وقال إبراهيم بن بشار: الآية التي مات فيها علي بن الفضيل في الأنعام: ولو ترى إذ وقفوا على النار فقالوا يا ليتنا نرد {الأنعام: 27}. عند هذا الموضع مات، وكنت فيمن صلى عليه رحمه اللَّه.


آداب التلاوة:
لتلاوة القرآن آداب ظاهرة وباطنة، ينبغي مراعاتها:
أولاً: الآداب الظاهرة:
استحباب الوضوء، واستقبال القبلة، والترتيل، والبكاء، ومراعاة حق الآيات، فإذا مرَّ بآية سجدة سجد والتعوذ في مبتدأ قراءته، وتحسين القراءة، قال " ما أَذِنَ اللهُ لشيءٍ ما أذن لنبي يتغني بالقرآن". {متفق عليه} وقال : "ليس منا من لم يتغنَّ بالقرآن".{البخاري}
ثانيًا: الآداب الباطنة:
1- فهم أصل الكلام: فهم عظمة الكلام وعلوّه، وفضل اللَّه سبحانه وتعالى ولطفه بخلقه، وإفهامه كلامه لهم، وتيسير القرآن للذكر.
2- التعظيم للمتكلّم: فالقارئ عند البداية بتلاوة القرآن ينبغي أن يستحضر في قلبه عظمة المتكلم، ويعلم أن ما يقرؤه ليس من كلام البشر، فتعظيم الكلام تعظيم المتكلم.
3- حضور القلب وترك حديث النفس: قيل لبعضهم: إذا قرأت القرآن تحدث نفسك بشيء؟ فقال: وأي شيء أحبُّ إلى من القرآن حتى أحدث به نفسي؟ وكان بعض السلف إذا قرأ آية لم يكن قلبه فيها أعادها ثانية.
4- التـدبُّـر: ولا يقتصر على سماع القرآن بلا تدبر:
فقد قام رسول اللَّه بآية يرددها: إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم {المائدة: 118}. وقال تعالى: أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها {محمد: 24}.

5- التَّفهـم: فيستوضح من كل آية ما يليق بها، إذ القرآن يشتمل على ذكر صفات اللَّه عزَّ وجلَّ، وذكر أفعاله، وذكر أحوال الأنبياء، وذكر أحوال المكذبين، وذكر الأوامر والزواجر، وذكر الجنة والنار.
6- التخلّي عن موانع الفهـم: فإن أكثر الناس منعـوا عن فهـم معاني القرآن لأسباب وحُجُبٍ أسدلها الشيطان على قلوبهم، فعميت عليهم عجائب أسرار القرآن، وحُجُب الفهم ثلاثة:
أولها: أن يكون الهم منصرفًا إلى تحقيق الحروف فقط فأنى تنكشف له المعاني؟
ثانيها: أن يكون الفهم منصرفا إلى تقليد مذهب سمعه.
ثالثها: أن يكون مُصِرًّا على ذنب أو متصفًا بكبر أو مبتلى بهوًى في الدنيا مطاع، فيحرم بركة الانتفاع بالوحي وفهم القرآن.
7- التخصيص: وهو أن يقدِّر أنه المقصود بكل خطاب في القرآن، فإن سمع أمرًا أو نهيًا قدَّر أنه المنهي والمأمور، وإن سمع قصص الأولين علم أن المقصود الاعتبار. قال قتادة: لم يجالس أحدٌ هذا القرآن إلا قام بزيادة أو نقصان، قال تعالى: وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا {الإسراء: 82}.

8- التأثُّـر: فإذا مرَّ بآية فيها ذكر الجنة فكأنه فيها من المنعمين، وطارت نفسه شوقًا إليها، وإذا مرَّ بآية فيها ذكر العذاب انخلع قلبه لها، وكم من الصالحين ماتوا عند سماعهم آيات العذاب، ومن لم يتأثر بالقرآن فله نصيبٌ من هذه الآية: ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني {البقرة: 78}، أي تلاوة مجردة، أما أهل العلم بالله فهم الذين قال اللَّه فيهم: الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به {البقرة: 121}.
وقال تعالى: ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون {الحديد: 16}.
9- التـرقّـي: فكأنه يسمع القرآن من ربه تعالى:
قال كعب: عليكم بالقرآن، فإنه فهم العقل، ونور الحكمة، وأحدث الكتب بالرحمن، لقد كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يتلقى المطر بثوبه، وحين يسأل عن ذلك يقول: "إنه حديث عهدٍ بربه".
فما ظنكم بالقـرآن.
10- التُّبــرؤ: فيتبرأ من حوله وقوته والالتفات إلى نفسه بعين الرضا والتزكية.
قيل ليوسف بن أسباط: إذا قرأت القرآن فبماذا تدعو؟
قال: بماذا أدعو؟ استغفر اللَّه من تقصيري سبعين مرة؟ وكان يقول: اللهم لا تمقتنا.

شهر الصيام لقد علوت مكاناً وغدوت من بين الشهور معظماً
يا صائمي رمضان هذا شهركم فيـه أنالكـم المهيمن مغنمـاً
يا فوزَ مَنْ فيـه أطـاع إلهـه متقربـاً ،متجنبـاً ما حرّمـا
فالويل كل الويل للعاصي الذي في شهره أكل الحرام وأجرما

نصيحة:يا أيها الذي لا يقرأ القرآن في رمضان، فمتى تقرؤه؟
وأختم كلامي بقول ابي موسى الأشعري حين قال: إن هذا القرآن كائن لكم ذخراً أو كائن عليكم وزراً، فاتبعوا القرآن ولايتبعنكم القرآن فإنه من يتبع القرآن يهبط به على رياض الجنة، ومن يتبعه القرآن يزخ في قفاه حتى يقذف به في نار جهنم فهنيئاً لمن ختم القرآن الكريم مراتٍ وحث على تلاوته وحفظه وشجع تشجيعاً مادياً ومعنوياً .

مما أعجبني


آخر مواضيعي 0 هل تعلم أن الماء يسمع كلامك
0 ثَرْثَرْةُ رُبْمـَـا ‘‘ ..!!
0 لماذا لم يعيش لرسول صلى الله عليه وسلم ذكورا بعد وفاته؟
0 •♥"أنا الفتاة"♥• ☺بقلمي☺
0 عادت ♥رحمة ♥ من جديد

:: \\ إعلانات // ::

::=\=:: مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها ::=/=::




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:43 PM.


إعلانات نصية
منتديات الإكليل إبداع وتميز في إلتزام , منتدى التربية والتعليم ; , قسم خاص بالباكالوريا ; , منتدى الحماية الإلكترونية الجزائري;

المنتدى الإسلامي; موقع الشيخ محمد علي فركوس; , موقع الشيخ أبي سعيد; , منار الجزائر;

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

HTML | RSS | Javascript | Archive | SiteMap | External | RSS2 | ROR | RSS1 | XML | PHP | Tags