أخي أختي الزائر(ة) أنت غير مسجلـ(ة) يمكنك مشاهدة المواضيع لكن لا يمكنك المشاركة فيها ... ندعوكم للإنضمام إلينا بالضغط هنـا

إعلانات المنتدى

::موقع نور الهدى::

:: موقع الشيخ أبي سعيد  ::

:: التعليم نت ::

:: موقع الإكليل ::

:: منتدى الحماية الالكترونية الجزائري ::

:: منتدى موقع الاستضافة المحمية الجزائرية::

إعلانات داخلية



رسالة خاصة
facebook

آخر 10 مشاركات حكاية النسر (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 1 - المشاهدات : 107 - الوقت: 10:33 PM - التاريخ: 03-23-2017)           »          كم شخص من هؤلاء في حياتك! (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 5 - المشاهدات : 118 - الوقت: 06:26 PM - التاريخ: 03-09-2017)           »          اغرب_من_الخيال سبحان الله (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 3 - المشاهدات : 142 - الوقت: 05:56 PM - التاريخ: 02-28-2017)           »          أنثر خلفك زهوراً .. واصبر قليلا ترى نوراً !!! (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 244 - الوقت: 09:46 PM - التاريخ: 02-25-2017)           »          كيف نعلم أبناءنا في عاشوراء؟! (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 270 - الوقت: 10:15 PM - التاريخ: 02-24-2017)           »          asal (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 304 - الوقت: 06:21 PM - التاريخ: 02-23-2017)           »          تـــــــــآلف مع النقـــــــــد (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 439 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 02-22-2017)           »          أسباب تجعل الشيخوخة مبكرة (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 413 - الوقت: 10:18 PM - التاريخ: 02-19-2017)           »          فن خسارة الناس (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 454 - الوقت: 08:06 PM - التاريخ: 02-17-2017)           »          أخالفك الرأي ولست ضدك (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 391 - الوقت: 05:49 PM - التاريخ: 02-14-2017)


العودة   منتديات الإكليل إبداع و تميز في التزام > القسم الأدبي > منتدى النثر و الخواطر الأدبية


هام :
تسجيل الأعضاء الجدد مغلق مؤقتا
حاليا لا يسمح بإضافة المواضيع بالنسبة للأعضاء
الإدارة

ღ ღ ღ ღ www.aliklil.com ღ ღ ღ ღ

Loading
الإهداءات


ثورة نوفمبر وعقدة الذنب

منتدى النثر و الخواطر الأدبية


إضافة رد
 
Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-31-2008, 01:14 PM   #1

zoulikha

عضو

الصورة الرمزية zoulikha


الملف الشخصي







zoulikha غير متواجد حالياً

افتراضي ثورة نوفمبر وعقدة الذنب

ثورة نوفمبر و عقدة الذنب
السيدة بن اسماعين زليخة خربوش
إن الموقف السلبي الذي اتخده شعبنا إزاء الحركة ( بسكون الراء ) وأبناء الذين تخلفوا عن الكفاح أثناء ثورة نوفمبر كلف جزائرنا الكثير لقدأجحفنا بهم و دفعناهم إلى من استغلهم في المس بثورة نوفمبر وها نحن نراهم يعبثونبأهم أهداف الانتفاضة الشعبية ويعملون على تفرقة صفوف شعبنا و ضربتضامنه[
[]إن هذه الفئة المتخلفة عن واجبها لسبب من الأسباب هي من أبناءالجزائر حب من حب و كره من كره و عزلهم عرض أول نوفمبر إلى الطعن في محتواه و قيمهالوطنية و الإنسانية. إذا أردنا أن نتجنب أخطار هذه الفئة فلندفع بالتي هي أحسن ونتخلص من شهوة السيطرة و الوعظ و التعالي]
[لقد تسلط الاستدمار على الشعب دوناستثناء : و تنوع الغبن المادي و المعنوي و من لم يستشهد أو يسجن في سبيل التحررجره الاستعمار إلى صفه و جرده من شرفه و وسم جبينه. فأعمى بصيرته عن الحقيقة و جعلهيسقط في فخ الأمراض النفسية، فسيطر عليه حب التنقيب عن الفضائح و التشفي, وها هيثورتنا تعاني من صياح هستيري مريض رواده من الخارج و أنصاره في الداخل,و ضجيج الزفةأخذ فئة من شبابنا و مثقفينا الذين اعتمدوا على تخميناتهم و ذكائهم ,الشيء الذي لايكفي لقول الحقيقة التاريخية و حتى بعض مناضلينا اندمجوا في هذا التيار, لحاجة فينفس يعقوب , أكلوا في الإناء و كسروه[-لذا نرى أغلب ما كتب عن ثورة نوفمبر جاءفارغا كثرثرة عابرة في الدروب كما أن استنتاجاتهم جاءت ساذجة لا ترتفع إلى مستوىالثورة[لا أقول أني ضد النقد الموضوعي الهادئ الذي يحلل الأحداث منطقيا ومنصفا , لكن هؤلاء ليسوا أهل فلسفة يدعون إليها أو أصحاب رأي يتحمسون إليه , و لانحن أمام عقلاء فهموا الكثير عن الحياة الإنسانية و استقروا على وجهة نظر مالواإليها , ولا نحن حتى أمام باحث دائم التفتيش لا يقبل التخمينات العابرة التي تنزلعليه هكذا فيجتهد في البحث عن الموقف الثوري الذي تصارعت فيه عواطف الناس وطموحاتهم. إنما نحن أمام مرضى أصابهم وباء الشعور بالذنب فشل عضلات سواعدهم وعقولهم و نشط عضلات ألسنتهم و أقلامهم وملأ أذهانهم بالأوهام[f'].[لقد شاركالشعب كله في جلب هذه المحنة ... و في صنع هذه الشريحة التي تعاني من الشعور بالنقصفي وطنيتها, و ذلك باضطهاده المعنوي بدون إنصاف أوقعهم في إفلاس رهيب[]هذاوالمؤرخ مازال ساكتا لم يقل كلمته ليريح آذاننا من هذه الغربان الناعية وتلك البومالنائحة , مازال لم يستخدم وسائله العلمية لإحباط تطلعات وطاويط تريد أن تمتص دماءثورتنا[
[
[]إن عقد الذنب لا تنشر إلا عوامل الضعف و لا تدعو إلا للانكسار , وفي غياب العقل المجدد تنهار البلاد و تسود الخلافات , و التجديد عندنا أصبح يمثلظهور تيارات تذكرنا في ماضينا البعيد ... عهد الخلافات و ما نتج بعدها . لم أسمحلنفسي بذم الماضي , ولكن أريد أن أقول مشاكلنا تختلف عن مشاكلهم , و الهروب منالواقع و المشاكل المطروحة إلى الحلم بمجتمع خيالي لا يفيدنا ، وإذا كانت هناكعوائق تعوق مسيرتنا نحو المستقبل و التجديد يجب أن نكسرها.... إن الحفر بالمكينةالقديمة لا يخرج إلا القديم و التاريخ لا يهتم بالميتين . المحافظة على الماضي لاتعني إحياء و اجترار ما أنتجه القدماء السابقون و إنما استعادة الأمة اللاحقة إلىالمركز الذي تستحقه بالمساهمة الجديدة الفعلية في حياة الأمم[
[يرى العلماء أنالوفاء للماضي هو الإبداع و البحث في التاريخ عن معنى يستجيب للحاضر و الماضي ويكشف عن المستقبل. لكننا لا يمكننا أن نبدع حتى نتخلص من العوامل الهدامة. ثورتناتعاني قبل شيء من أمراض موروثة : جبن فكري كسل عقلي سائد يغطي الحقائق و يخمدالأعصاب و يجعل الناس يقتنعون بالكلمة دون الحقائق . يقول الحديث الشريف ( الناسنيام فإذا ماتوا استيقظوا و نحن نمنا 130 سنة وما كدنا نستيقظ حتى بدأ الموت يدبإلى عقول الغاشي , أقول الغاشي لأن الشعب له أهداف مشتركة و غاية نحو مصلحة واحدة[FONT='Tahoma','sans-serif'] , [/font]و الوطنية نداء من الأعماق ينذر بوجود ناحية فينا فقدت نقطة ارتكازها و انحرفت عنمدارها...استسمح القارئ على هذه اللهجة , إذا أردنا أن نكون موضوعيين يجب أن نشبعنفوسنا من الإحباط لعلنا نستيقظ من الموت الذي يلاحقنا[]
[
[]مالنا نضفيالمعقولية على اللا معقول ؟ و نقبل الاستلاب كقاعدة معقولة و الزمن الراهن يحتمعلينا أن نعقلن هذا اللا معقول ... لازلنا خاضعين للواقع دون تأثير في إبداله معأننا ندرك جيدا أن هذا الواقع غير معقول , لأنه مسير تخدمه القوة " أنا أقوي إذنأنا موجود " – تلك القوة أعمت بصيرة العقل و ودرته عن الوعي بالحقيقة. العالميتحدانا و القوة تهدد كياناتنا بفكرها و تكنولوجيتها و سلاحها و نحن مشغولون بالكروالفر و محاكمة تاريخنا و الطعن في ثورتنا . الدول تتسابق نحو المستقبل و نحن يصعبعلينا أن نهتم بمستقبلنا لأن حاضرنا هو ماضينا و مستقبلنا هو أخرتنا ... مازلنا لمنرتب علاقتنا بماضينا وشطبنا على حاضرنا من قواميسنا... مازال الماضي مسيطر و يتحكمفي عقولنا و طريقة تفكيرنا[]]إذا أردنا الوصول لابد من أن نتخلص من عقدةالذنبالتي أصابت فئة منا.... كما يجب أن نتخلص من الأقدمية و السلطوية و إلزام و الوصايةو القدسية... يجب ان نهتم بالكفاءة ن. ثم بعد ذلك نجمع الشمل و نكف عن اضطهاد الذينأخطئوا في حق الجهاد أثناء الثورة , فالأخطاء من أفعال كل البشر لا أحد يتنبأبموقفه أمام مخططات الاستعمار التي استعملها لسلب أمخاخ المستضعفين و أولئك لبسواالسراويل كما فصلت لهم، وهنات المغريات التي تسيل اللعاب و ما أكثرها... وهناكالإرهاب الذي يفتك بالشجاعة و يذيب الإرادة . لماذا ننصب نفوسنا قضاة ؟ يكفي هؤلاءما يشعرون به من ذنب و المصيبة تعظم عندما يورث هؤلاء شعورهم بالذنب إلى أبنائهمالذين هم من أجيال الجزائر وصلة الوطن أقوى من وصلة الدم يجب أن نعمل على أن تلتحمالأجيال بآبائها في الوطن و برجال نوفمبر و شهدائه و سجنائه و قد يكون من بينهمأخلص لوطنه من غيره فهذا حمزة في الجنة وذاك أبو لهب في النار[ليس الخوفمن عقد الذنب على الثورة لأنها صماء بمقوماتها , و إنما الخوف على أبناء الجزائرعلى أجيالها، قد يغرر بهم و يشكون في قدرات نفوسهم على تحقيق المعجزات ... و ليسالخوف مما يكتبه غير الجزائري لأننا نحتاط لعنصريتهم و لكن الخوف من أشباهالجزائريين المتسترين تحت موضة الروح العلمية ليصلوا إلى المقولة المشهورة : (ديغولمنحنا الاستقلال مجانا) ولا يشيرون إلى ما أجبر ديغول على منح الاستقلال ... هميتناسوا العذاب والسجون والمليون والنصف مليون من الشهداء... هذه المقولة لم تأتعبثا بل لهدف محو صفة المقاومة عن شعبنا و بذلك تصفى ضمائرهم بما خيل إليهم أنهمبرروا موقفهم , لقد نسي أولئك أن الهموم اليومية التي تراكمت وتجمعت و شكلت مآسيثقيلة على النفوس و الأعصاب و أصبح الحلم و التطلع إلى الحرية وسواسا لا يعدا فكانلابد من ثورة لنزع الحق المشروع وتحولت الثورة من ردة فعل طبيعي إلى ردة فعل إنساني[Fليس العيب في تخلف هذه الفئة عن الكفاح، لأن هذا لا يضر الجزائر وإنما العيبفيما يبررون به موقفهم فلا صحة ولا مساومة لمن لا جذور له و من يتحزز من ماضي وطنهفلا وطن له في العالم لأن الإنسانية تمر حتما تحت أقدام الوطنية و بقدر ما ترنوالشعوب إلى المستقبل بقدر ما تعمق جذورها في الماضي , يقول الواقع العلمي : الحياةزحف نحو المستقبل بمحو سلبيات الماضي , و الجيل الصحيح عقليا يستنبط و يجدد و يخلقو لا يتقيد بز مكان و لا يهتم بالحياة الفردية إلا بقدر ما تخدم خطواته نحوالمستقبل , لا يمكن للوطن أن يحيا و يتقدم إذا خاصم تاريخه و لن يتقدم إلا بالتواصلوالتلاحم و تقوية الصلة بين الأجيال فلننظر إلى مشاكلنا بعين عصرنا و لنأخذ الجانبالعقلي من تاريخنا و نبحث عما يقبله الإدراك العلمي و نتخلص من الوقوع فيالازدواجية و الصراع بين ما تريده العاطفة وما يريده العقل , الوطنية لا تقوى إلابوحدة حضرية ثقافية تحت شعور حاد بأننا شعب واحد له خصائصه و هذا يحتم علينا صيانةالمقومات من عبث العابث. و نفهم أن ثورة نوفمبر شجرة مشرقة وأن الجزائر عرضةللتلاشي و بعض العالم ينظر إليها كفريسة لمصالحه فيسيطر عليها دون زحف عسكري باسمالتقدم مرة و باسم العولمة و الإنسانية ثانية , لكن التاريخ كشف لنا أن الإنسانيةلا تنجح إلا إذا حافظ كل وطن على خاصيته و إلا لما يتحقق التوازن العادل و إلا لمايشارك كل وطن في دفع عجلة العالم[[الثورة ليس التغني بها صبحا ومساء، بل يعني الكشف عن مضمونها الفلسفي و المستقبلي و تركيزه في برامجنا و ثقافتناو بالاعتماد عليه في سياسة إعداد الأجيال لأن طبيعة الأمور تتطلب ذلك الدرب و لايتقدم الوطن إلا بهذه المبادئ[العناية بالتاريخ و بالصحة العقلية للأجيالضرورية . و يجب أن تكون عناية موضوعية دون تعصب ومن جعل نفسه نعجة أكلته الذئاب , وعملية تجهيل الأجيال بسلبيات التاريخ و إيجابياته عملية كذب جماعية ينبغي أن نتخلصمن عقد الغرور حتى نقرب أبناء الأمة الواحدة و نعمل على إحلال المودة محل الكراهيةو الاحتقار و بهذا فقط نقضي على الحواجز الجهوية و الاختلافات العشائرية التي أدتإلى الخلافات الرهيبة[
[]إن عملية التقصير في التاريخ عرضت بلادنا إلى عدد منالمشكلات لأن دراسة التاريخ تمد السياسة الحاضرة و تبريها و تقاوم الأحكام التيتأتي من أفراد يحكمون على الأشياء من خلال ظروفهم الخاصة... و هذا يعطل مسيرةالحرية و يعوق النصر و المريض يمتاز بالنفاق و يخدع القراء بسفاهة تسرق الذكاءالوطني . و نظرة المريض نفسيا , لا ترتبط بهدف وطني , و رؤيته تنتمي إلى تيار الجشعالبرجوازي في تبريره لاستغلال البسطاء, و ليس هناك أخطر من استبداد الإنسان علىنفسه و من الاحتكار بحقوق مشتركة , و المعقدين و المغرورين بآرائهم ليس لهم هدفمشترك بل لديهم لهيب ثار ينخر أمخاخهم و لديهم ثورة عارمة على الحقيقة , و غايتهمإيجاد أنصار يصفقون لهم ليتمكنوا بواسطتهم من أن يغرروا بالبسطاء تحت شعار الصالحالعام : ( المصاب بداء الشعور بالذنب له قدرة على خلق خرافات بأوهامه ) , و يحكيحكايات مقيدش و جحا ليدغدغ عواطف البسطاء , و لا يهمه أن يقف موقف الجاسوس لتشويهوجه ثورة نوفمبر الطاهرة و إبعادها عن صفة العدل , و في كل ذلك هو مكبل بحبل الحنينإلى عهد إذلال بني جلدته[][]ظاهرة استعراض عيوب الثورة أصبحت موضة أو ظاهرةنفسية , و المولع بالقدح يأخذ فترة سياسية عابرة (مثل العشرية السوداء) و يعممهابعد أن يضخمها ليحقر بالثورة و يخرجها عن ميدان المنافسة و المقاومة , لماذا ؟بسيطة لأن ذكر عيوب الغير يتضمن القول بتفوق المريض... و يمحو عنه صفة التخاذلوالتقاعص . لكن مسيرة الكذاب قصيرة و مفاصله تتعب , و هو في صراع دائم مع ضميره ومواقفه السابقة[]حسب الثورة إنها حققت الحرية و السيادة لأهلها , و حققتمكانا للوطن في الحياة أولا و مكانة بين الأمم ثانيا ... حسبها بعثت الروح فيالتراث بعد أن استعمل كوسيلة للتجميد و الاستسلام .... حسبها خلصت الشعب من سفاهةالسفهاء و دروشة الدراويش[
[]إن دور المؤرخ يكمن في الكشف عن مضمون ثورة نوفمبر وفي فضح الجرائم التي ارتكبت في حق شعب أحب الحرية و ضحى بالكثير , من أجلها , وهكذا لا تفقد الأجيال ذاكرتها و لا تنفصل عن جذورها و تفوت الفرصة عن المنتهزين , ويعرف القارئ للتاريخ الثمن الذي دفعه الوطن من اجل تلك الحرية . من عادة البعير أنيدك الأرض التي يحرثها... فلنحذر تلك الجمال المريضة كي لا تدك الأرض التي حرثهاالمجاهدون بحياتهم وفداها السجناء بشبابهم و سقاها الشهداء بدمائهم ..... لقدأخبرتنا سورة التوبة بما فعله المسلمون المنافقون بالنبي الكريم عندما كان في طريقهلغزو الروم و الفرس ليرفع من شأن أمته و يجلسها على عرش أكبر دولتين في ذلك العصر[Fما أشبه اليوم بالبارحة[
[]ثورة نوفمبر قام بها شعب خاف الله فخافمنه كل شيء أما الكذاب فلم يخف الله فمرض و خاف من كل شيء[
zoulikha


آخر مواضيعي 0 المثلث الشيطانى
0 هكذا ينتهى الكبار؟
0 مقاييس سلوك الطفل في البيت
0 فوبيا الاسلام؟
0 العرب ضحية تبحث عن جلاد

:: \\ إعلانات // ::

::=\=:: مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها ::=/=::


التعديل الأخير تم بواسطة zoulikha ; 12-31-2008 الساعة 01:24 PM.

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ليلى الذئب ! العايدي المنيعي منتدى النثر و الخواطر الأدبية 0 12-11-2008 09:43 PM
الجزائر Vs مالي يوم 20 نوفمبر في Rouen Mr_WàLiD منتدى الرياضة 0 11-10-2007 01:01 PM
اول نوفمبر 1954 ملكة الجزائر منتدى التاريخ 13 11-01-2007 11:55 PM
ذكرة اليوم...حتى لا ننسى ...بيان أول نوفمبر- 1954 حسام الدين إكليل الأخبار 0 11-01-2007 10:45 AM


الساعة الآن 07:09 AM.


إعلانات نصية
منتديات الإكليل إبداع وتميز في إلتزام , منتدى التربية والتعليم ; , قسم خاص بالباكالوريا ; , منتدى الحماية الإلكترونية الجزائري;

المنتدى الإسلامي; موقع الشيخ محمد علي فركوس; , موقع الشيخ أبي سعيد; , منار الجزائر;

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

HTML | RSS | Javascript | Archive | SiteMap | External | RSS2 | ROR | RSS1 | XML | PHP | Tags