أخي أختي الزائر(ة) أنت غير مسجلـ(ة) يمكنك مشاهدة المواضيع لكن لا يمكنك المشاركة فيها ... ندعوكم للإنضمام إلينا بالضغط هنـا

إعلانات المنتدى

::موقع نور الهدى::

:: موقع الشيخ أبي سعيد  ::

:: التعليم نت ::

:: موقع الإكليل ::

:: منتدى الحماية الالكترونية الجزائري ::

:: منتدى موقع الاستضافة المحمية الجزائرية::

إعلانات داخلية



رسالة خاصة
facebook

آخر 10 مشاركات حكاية النسر (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 1 - المشاهدات : 107 - الوقت: 10:33 PM - التاريخ: 03-23-2017)           »          كم شخص من هؤلاء في حياتك! (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 5 - المشاهدات : 118 - الوقت: 06:26 PM - التاريخ: 03-09-2017)           »          اغرب_من_الخيال سبحان الله (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 3 - المشاهدات : 142 - الوقت: 05:56 PM - التاريخ: 02-28-2017)           »          أنثر خلفك زهوراً .. واصبر قليلا ترى نوراً !!! (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 244 - الوقت: 09:46 PM - التاريخ: 02-25-2017)           »          كيف نعلم أبناءنا في عاشوراء؟! (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 268 - الوقت: 10:15 PM - التاريخ: 02-24-2017)           »          asal (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 304 - الوقت: 06:21 PM - التاريخ: 02-23-2017)           »          تـــــــــآلف مع النقـــــــــد (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 439 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 02-22-2017)           »          أسباب تجعل الشيخوخة مبكرة (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 413 - الوقت: 10:18 PM - التاريخ: 02-19-2017)           »          فن خسارة الناس (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 454 - الوقت: 08:06 PM - التاريخ: 02-17-2017)           »          أخالفك الرأي ولست ضدك (الكاتـب : abou khaled - مشاركات : 2 - المشاهدات : 391 - الوقت: 05:49 PM - التاريخ: 02-14-2017)


العودة   منتديات الإكليل إبداع و تميز في التزام > القسم العام > إكليل الأخبار > أخبار فلسطين


هام :
تسجيل الأعضاء الجدد مغلق مؤقتا
حاليا لا يسمح بإضافة المواضيع بالنسبة للأعضاء
الإدارة

ღ ღ ღ ღ www.aliklil.com ღ ღ ღ ღ

Loading
الإهداءات



إضافة رد
 
Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-07-2012, 03:44 PM   #1

جعفر الطيار

جعفر الطيار

الصورة الرمزية جعفر الطيار


الملف الشخصي







جعفر الطيار غير متواجد حالياً

عاجل الشيخ البيتاوي .. خطبٌ من رصاص أرعبت الاحتلال

لصفحة الرئيسية - الأخبار



الشيخ البيتاوي .. خطبٌ من رصاص أرعبت الاحتلال
2012-04-07
القسام ـ خاص :

لطالما وقف فقيد الأمة وخطيب المسجد الأقصى الشيخ النائب حامد البيتاوي على منبر المسجد الأقصى متحدثًا عن المحاولات الصهيونية المتكررة لهدم المسجد، وأهاب بالمصلين أن يقفوا أمام تلك المحاولات وأن يحاربوها بالقوة، فاستدعاه الحاكم العسكري الصهيوني، وبدأ يهدده ويتوعده، فلم يبقَ الشيخ صامتًا، بل قال للضابط: " تأدب وأنت تتحدث معي، كما أنك مسؤول أمام شعبك فأنا مسؤول أمام الله عن شعبي، وأنا لا أحاربكم بالسلاح أو الحجارة " ، فقال له الضابط: " ليتك تفعل، فمهما تفعل سيأتي اليوم الذي نقتلك، لكنك تحاربنا بسلاح أقوى من الرصاص وهو الكلمة، فأنت تحرِّض آلاف المصلين علينا، وهم يحاربوننا بسبب كلامك، أنتم معشر الإسلاميين قنبلة موقوتة تنفجر في أي لحظة لتدمر الكيان، لكننا لن نسمح لكم بذلك " .

بمثل هذه المواقف تجعل الشيخ البيتاوي يزيد فخرًا بالدعوة لله وتدريس الدين، حيث أن من صفات الخطيب الناجح ألا يخاف في الله لومة لائم، وأن يملك الجرأة اللازمة، والخطابة أمانة ونحن ندفع ثمنها، وأشار الفقيد البيتاوي في كتبه : "إن من أهم عوامل نجاح الخطبة أن تتطرق إلى موضوع يهم الناس ويعيشون في فلكه".

طفل نجيب وفلاح أصيل

وُلد حامد سليمان جبر خضير في 4-12-1944م في نابلس قرية بيتا، لأسرة ريفية ولأبوين فقيرين يعملان كمعظم الفلسطينيين وقتها في الزراعة، تُوفِّي جده وهو يؤدي مناسك الحج وتعلم والده في الكتاتيب، يقول الشيخ إن أكثر ما أثَّر فيه وهو طفل صورة والده وهو يقرأ القرآن الكريم خاصة سورة الحديد .

دراسته وعمله

حصل البيتاوي على شهادة الثانوية العامة "التوجيهي" عام 1964م ، وتابع الشيخ دراسته الجامعية في كلية الشريعة التابعة للجامعة الأردنية، وحصل على شهادة الليسانس عام 1968م بتقدير جيد جدًّا، وبعد تخرجه من الكلية عين موظفًا في المحاكم الشرعية في الضفة الغربية، وفي عام 1991م حصل على شهادة الماجستير في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة في جامعة النجاح الوطنية.

كما عمل بالإضافة إلى وظيفته في المحاكم الشرعية مدرسًا غير متفرغ في المدرسة الإسلامية بنابلس، ومن ثَم في كلية الروضة المتوسطة، ومحاضرًا غير متفرغ في كلية الشريعة بجامعة النجاح الوطنية في نابلس.

انتقل الشيخ في عمله من كاتب في محكمة نابلس الشرعية إلى رئيس للكتاب، ومن ثَم وكيلاً للقاضي الشرعي، ثم قاضيًا شرعيًّا في مختلف مدن الضفة، واستقر به الحال بعد دخول السلطة الفلسطينية رئيسًا لمحكمة الاستئناف في نابلس بقرار من الرئيس ياسر عرفات، ولا زال على رأس عمله حتى الآن.

وبدأ الشيخ إلقاء الخطب في المساجد منذ كان طالبًا في كلية الشريعة بالأردن، وكان هذا النهج له ظلال كثيرة على حياة الشيخ فيما بعد. فقد مُنع من الخطابة، وفُرضت الإقامة الجبرية عليه من قبل سلطات الاحتلال ، واستدعته المخابرات كثيرًا للتحقيق عقب كثير من خطبه، وتم منعه من السفر منذ عام 1982م، ثم سجن لمدة عام في 1990م في سجن النقب الصحراوي وفي سجن الفارعة.

ومع ذلك لم تتغير قناعاته بحتمية بمجاهدة الأعداء بكل الوسائل المتاحة، وأن الكلمة تقف جنبًا إلى جنب مع المال والنفس.

الإبعاد إلى مرج الزهور

شكَّل إبعاد الاحتلال ل 415 عضوًا من أبناء الحركة الإسلامية عام 1992م إلى "مرج الزهور" في جنوب لبنان، فترة اعتبرها الشيخ حامد "محنة ومنحة" بذات الوقت، فمن الصعب أن تجد نفسك في ليلة وضحاها بعيدا عن الأهل والوطن في بلاد غريبة تنتشر فيها الحيوانات المفترسة والأفاعي، وتغطيها الثلوج من جميع النواحي: "فقد كانت فترة معاناة كبيرة بالنسبة لنا، حتى أن الغيم القادم من فلسطين كان يبكينا، كما أنه إسكات للصوت الإسلامي فقد كان من بيننا أكثر من مائتي شخص من الخطباء والواعظين والقادة المؤثرين في المجتمع الفلسطيني.

انتماؤه الفكري

صحوة عرب 48 بدأت عندما تعرف على جماعة الإخوان المسلمين منذ كان طالبًا في المدرسة الثانوية عام 1962م، حيث لم يكن قد سمع بكلمة أحزاب قبل ذلك الوقت، ثم انتسب إليها رسميًّا في الأردن عندما كان طالبًا في كلية الشريعة، وتأثَّر برسائل البَنَّا وانكبَّ على قراءتها، وكذلك بأفكار الداعية الإسلامي "سيد قطب" وكتبه العديدة، والشيخ "يوسف القرضاوي"، وحرص على حضور جميع محاضراته وندواته.

خطيب المسجد الأقصى

نال رحمه الله الشيخ حامد أشرف وسام بإلقاء دروسًا في الأقصى منذ عام 1968م، وازدادت صلته بالقدس التي يعتبرها من أحب الأماكن إلى قلبه، وزادت هذه الصلة أيضا بارتباطه بزوجته "أم حاتم" وهي من القدس. لكن تظل قصة تعيينه خطيبًا للمسجد الأقصى غريبة جدًّا، ويعتبر الشيخ هذا اليوم تاريخيًّا، ففي عام 1985م حاولت إحدى الجماعات الصهيونية اقتحام المسجد الأقصى للصلاة فيه، وعندما انتشر الخبر بين الفلسطينيين، دبَّت الغيرة في قلوبهم، فإذا بأكثر من ربع مليون مصلٍّ يتواجدون يوم الجمعة في باحات المسجد، وكنت متواجدًا هناك أيضًا، وما إن انتهت الصلاة حتى بدأنا نصرخ بأعلى صوتنا "خيبر خيبر يا يهود.. دين محمد بدأ يعود"، وكان مدير الأوقاف موجودًا هناك، وعندما رأى الحالة التي كنت عليها أصدر أمرًا بتعييني خطيبًا للمسجد الأقصى.

رابطة علماء فلسطين

في عام 1991م تداعى عشرات العلماء إلى عقد اجتماع في المسجد الأقصى للتشاور بخصوص العمل الدعوي الإسلامي، ومن أجل الدفاع عن القضية الفلسطينية، وقضايا المسلمين عامة، وقرروا تشكيل "رابطة علماء فلسطين" في الضفة الغربية وقطاع غزة، انتسب إليها مئات العلماء المشهود لهم بالعلم والصلاح.

وخلال اجتماع لاحق للرابطة تم تعيين الشيخ حامد رئيسًا لها، وكما تم كذلك فتح مقرات ومراكز لها في العديد من المدن الفلسطينية داخل الأراضي المحتلة، إلا أن القوات الصهيونية سارعت لإغلاقها بعد عامين فقط، وكما قامت بإبعاد الكثير من القائمين عليها من أبناء الحركة الإسلامية إلى مرج الزهور في الجنوب اللبناني، إلا أن نشاطها لم يتوقف وهو مستمر حتى الآن.

مؤلفات وكتب

وللشيخ حامد عدة مؤلفات بعضها طبعت ووزعت، مثل كتاب "خطب داعية" وهو جزآن، وكتاب "التوبة"، و "ولا تقربوا الزنى"، و"ذكريات شيخ"، و"المنافقون"، و"حقوق المرأة في الإسلام"… وهناك مجموعة أخرى لم تطبع بعد، منها "ذكريات المبعدين" ويعرض فيه الشيخ بأدق التفاصيل الحياة التي عاشها المبعدون لمرج الزهور، وكتاب "صفات اليهود في القرآن"، وكتاب "انتفاضة الأقصى أسبابها ونتائجها"، حيث يرى فيه أن الانتفاضة حسَّنت من صورة الفلسطيني في نظر العالم أجمع، فبعد أن اعتبروه قد تنازل عن أرضه ووطنه، جاءت الانتفاضة لتؤكد على أن التنازل ممنوع والثبات والمقاومة هما الحل الوحيد للفلسطينيين، كما أن المعاصي وانتشار الفواحش قد قلَّت لدرجة كبيرة " .

رحيل العالم

توفي الشيخ حامد البيتاوي عصر الأربعاء 4-4-2012 في مستشفى المقاصد في مدينة القدس المحتلة بعد صراع مع المرض، حيث مكث في مستشفى المقاصد نحو أربعة أسابيع بعد أن انتقل إليها من مستشفى رفيديا التي أقام فيها فترة طويلة، قبل أن توافق سلطات الاحتلال على نقله إلى مدينة القدس ومنحه تصريحا للعلاج.

وقد حاولت عائلة الشيخ حامد البيتاوي وبتدخل من مؤسسات دولية السماح للشيخ البيتاوي بالتوجه للأردن للعلاج، حيث أخبره الأطباء أن علاجه في الضفة غير موجود، لعدم وجود إمكانات فلسطينية لإجراء عملية جراحية للقلب بسبب تفاقم مرض السكري لديه.

وكان الوضع الصحي للشيخ البيتاوي قد ساء وتفاقم بشكل كبير جراء اعتقاله الإداري لدى سلطات الاحتلال، حيث ازداد السكري لديه بشكل كبير، ورفضت سلطات الاحتلال حينها علاجه داخل السجن، وحين خرج من السجن اضطر إلى بتر عدد من أصابعه.

رحم الله شيخنا البيتاوي وأسكنه فسيح جناته وعوضنا في فقدانه خيرا


آخر مواضيعي 0 هآرتس: المصالحة مع تركيا ستساعد في تأخير الحرب على غزة
0 المرابطون .. عيونٌ ترصد العدو وألسنةٌ تلهج بالدعاء
0 خوف وقلق صهيوني من تصاعد عمليات الانتفاضة
0 يديعوت: جدار اسمتني على طول حدود غزة لمنع الأنفاق
0 العمليات الفدائية تزرع الخوف والرعب في شوارع الكيان

:: \\ إعلانات // ::

::=\=:: مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها ::=/=::




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كلمات سطرتها بدمائكم اطفال غزة فساامحوني
الكل منا راى ماحدث في غزه وجميعناا نموت مئة مره لسفك دمااء طفل واحد من اطفاالهم ..
ولكن ماللذي قدمناه لهم ؟!

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:21 AM.


إعلانات نصية
منتديات الإكليل إبداع وتميز في إلتزام , منتدى التربية والتعليم ; , قسم خاص بالباكالوريا ; , منتدى الحماية الإلكترونية الجزائري;

المنتدى الإسلامي; موقع الشيخ محمد علي فركوس; , موقع الشيخ أبي سعيد; , منار الجزائر;

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

HTML | RSS | Javascript | Archive | SiteMap | External | RSS2 | ROR | RSS1 | XML | PHP | Tags